مركز القلب والأوعية الدموية

المعيار الأمريكي للرعاية الصحية

مركز القلب والأوعية الدموية

يتميز مركز القلب والأوعية الدموية في المستشفى الأمريكي بدبي بالريادة في علاج أمراض القلب على مستوى منطقة الشرق الأوسط. يقدم المركز العلاج طبقاً للمعايير الأمريكية لعلاج ورعاية مرضى القلب في دولة الإمارات، وكذلك المرضى الوافدين من المناطق المجاورة.

 يدمج المركز المهارات والخبرات الكبيرة لفريقه متعدد التخصصات لعلاج أمراض القلب والرئتين والصدر، بمتخصصين يركزون على أمراض القلب والإجراءات التداخلية وإجراءات مختبر القسطرة التداخلية وجراحة القلب وجراحة الأوعية الدموية.

 يستخدم الموظفون في مركز القلب والأوعية الدموية أحدث الابتكارات والتقنيات الحديثة في مجال علاج أمراض القلب لتشخيص جميع أنواع أمراض القلب ورصدها وعلاجها. تشمل هذه الإجراءات التدخلات الجراحية وغير الجراحية لعلاج أمراض القلب وجراحة القلب وجراحة الأوعية الدموية، بدعم من خدمات إعادة التأهيل المتقدمة.

 يعتبر مركز القلب والأوعية الدموية واحد من أهم المراكز في جميع أنحاء العالم القادرة على إجراء العمليات الجراحية والتداخلية المتقدمة. يتم إجراء جميع الإجراءات المعقدة، مثل العمليات الجراحية القلبية الب....
قراءة المزيد

مركز متخصص في مختلف أمراض الصدر والرئة والقلب والأوعية الدموية، ويقوم مركز القلب والأوعية الدموية الشهير في المستشفى الأمريكي بدبي بتوفير العلاج والرعاية لمرضى القلب في الإمارات العربية المتحدة وذلك وفقاً لأعلى المعايير الأمريكية. ومن خلال فريق متعدد التخصصات يضم أخصائيي قلب وأخصائيي أوعية دموية ومهنيين طبيين آخرين على درجة عالية من المهارة، يقوم المركز بتشخيص ومتابعة ومعالجة جميع أنواع أمراض القلب من خلال كل من الإجراءات القلبية الباضعة وغير الباضعة وجراحة القلب والصدر وجراحة الأوعية الدموية. ويشمل عملهم أحدث الابتكارات والتقنيات الرائدة في طب القلب كما يتم دعمه بخدمات إعادة تأهيل متقدمة. للاطلاع على مزيد من المعلومات

أحدث التطورات التكنولوجية وعادات الحياة الصحية

شهدت العقود الأخيرة تقدماً تكنولوجياً كبيراً في قطاعي الطب والرعاية الصحية، الذين يلعبان دوراً حاسماً في دعم الإجراءات وتحسين نتائج المرضى. يجري باستمرار إدخال تقنيات صحية رقمية جديدة ومحسنة في مجال طب القلب من مواجهة السكتة والنوبات القلبية وفشل القلب وغير ذلك من المخاطر القلبية الوعائية، بالإضافة إلى التطورات في إصلاح واستبدال الصمامات التاجية والأبهرية. دعونا نلقي نظرة على بعض التقنيات التي أدت إلى إحداث طفرة في مجال أمراض القلب في السنوات الأخيرة والتي تم إدخالها إلى منطقة الخليج العربي من قبل مركز القلب والأوعية الدموية في المستشفى الأمريكي بدبي.

أمراض القلب والأوعية الدموية التي يشار إليها عادةً باسم أمراض القلب، يتم استخدامها للإشارة إلى مجموعة من الأمراض والحالات الطبية التي تؤثر بشكل مباشر على القلب. وتشمل هذه الأمراض والحالات الطبية أمراض الأوعية الدموية مثل مرض الشريان التاجي، وعدم انتظام ضربات القلب وعيوب القلب الوراثية، وغيرها. وقد يتسبب انسداد الأوعية الدموية وتأثر تدفق الدم فيها إذا ترك دون علاج، وقصور القلب والسكتة القلبية، والذبحة الصدرية أو حتى السكتة الدماغية. ويمكن أن تشمل أمراض القلب والأوعية الدموية أجزاء مختلفة من القلب، من الشرايين إلى الصمامات وعضلة القلب، وتتطلب من اختصاصي القلب إدارة العلاجات وتتطلب من الجراحين إجراء عمليات معقدة في حالة الإصابة بأمراض القلب المعقدة.

قد تختلف الأعراض من مريض لآخر إلا أن الأعراض الأكثر شيوعاً لأمراض القلب هي:

  1. ألم في الصدر (الذبحة الصدرية) أو في الذراع والعنق و/ أو الظهر
  2. ضيق التنفس
  3. التعرق الغزير
  4. الغثيان الحاد
  5. عدم انتظام ضربات القلب

يتطلب تشخيص مرض القلب التاريخ الطبي للمريض وسجلاته الطبية، بالإضافة إلى الفحوصات البدنية وفحوصات الدم والفحوصات الداخلية. ينصح أخصائيو أمراض القلب في المستشفى الأمريكي دبي بشدة بعدم إجراء التشخيص الذاتي ويحثون جميع المرضى على السعي للحصول على الاستشارة الطبية في حالة تعرضهم لأي أعراض غير عادية.

تعتمد علاجات أمراض القلب على مستوى خطورة الحالة، ولا تقتصر على الأدوية الموصوفة والعلاجات الطبية والإجراءات الجراحية وإعادة التأهيل القلبي بعد الجراحة، بل تشمل أيضاً تغيير نمط الحياة وتعديل النظام الغذائي.

 تغيير نمط الحياة وتعديل النظام الغذائي:

  1. التدخين: ينصح أخصائيو القلب دوماً بعدم التدخين. في علم أمراض القلب، من المعروف أن استخدام التبغ قد يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أو تفاقم الأعراض الحالية. حتى التدخين السلبي يمكن أن يسبب أضرارا بالغة لصحتك.

 

  1. النظام الغذائي الصحي: يمكن أن يسبب تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على الكثير من الدهون ضغطًا على عضلة الأوعية الدموية ويؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية. للوقاية من أمراض القلب أو إعادة تأهيل جسمك بعد تعرضك لنوبة قلبية، من المهم اتباع نظام غذائي صحي يشمل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة الدسم والأطعمة الغنية بالبروتين، مثل اللحوم الحمراء والمكسرات والبذور.

 

 

  1. النشاط البدني: إن روتين النشاط البدني المخطط جيدًا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم والسكري الناتج عن زيادة الوزن. بعد حدوث حادث قلبي، يوصي اختصاصيو القلب بأن يتبع المرضى روتين تمرين يناسب احتياجاتهم البدنية وقيودهم.

 

  1. الحفاظ على الوزن: قد تتسبب السمنة وزيادة الوزن في كثير من الأحيان في الإصابة بأمراض القلب وفشل القلب. ويجب تنظيم السعرات الحرارية اليومية أو الحد منها، اعتمادًا على احتياجات المريض. وبوصفنا مستشفى متخصص في علاج أمراض القلب، تعد الخطط الغذائية عنصرًا مهمًا في خيارات العلاج لدينا.

 

 

  1. الإجهاد والاكتئاب: يمكن أن يؤدي الضغط والقلق والاكتئاب إلى سلوكيات عكسية غير صحية، مثل الإفراط في شرب الخمر أو التدخين أو حتى تناول الطعام. هذا، بدوره، يمكن أن يؤدي إلى أمراض القلب والنوبات القلبية. إن تعلم طريقة السيطرة على الضغط والحالات النفسية أمر ضروري لتحسين الصحة البدنية والعاطفية.

العلاجات الطبية:

عندما لا يكفي تغيير نمط الحياة، يصف أطباء المستشفى الأمريكي دبي العلاجات الطبية لتخفيف الأعراض وتحسين الحالة الصحية. سيساعد ذلك على تقليل الضغط على القلب، وتخفيف الأعراض، وتقليل فرص حدوث نوبات قلبية خفية واعتلالات قلبية، وانخفاض مستويات الكوليسترول وضغط الدم، ومنع تجلط الدم، وفي بعض الحالات، تأخير الحاجة إلى الإجراءات أو العمليات الجراحية. من الضروري أن يتبع المرضى إرشادات الطبيب ويتناولوا جميع الأدوية الخاصة بهم كما هو موصوف لهم.

 

الإجراءات الجراحية:

قد يحتاج المرضى في مرحلة متقدمة من أمراض القلب والأوعية الدموية إلى إجراء جراحي لعلاج حالتهم. يمكنك الوثوق في العلاج من فريقنا الماهر من اختصاصيي علاج أمراض القلب المهرة وذوي الخبرة بأفضل مركز لعلاج أمراض القلب في دبي. يستغرق طبيبك الوقت الكافي لشرح خياراتك ومناقشتها وتحديد العلاج والإجراء المناسبين لحالتك المحددة.

 

إعادة التأهيل بعد الإجراء الطبي الخاص بأمراض القلب:

بعد أي عملية جراحية في القلب، يضع الطبيب برنامج إعادة تأهيل مُصمم خصيصاً للحفاظ على تقدم المريض في مراحل الشفاء واستعادة العافية. قد يشمل نظام إعادة التأهيل القلبي تغيير نمط الحياة والتغيرات الغذائية، وكذلك العلاجات الطبية وفحوص المتابعة. ويحرص فريق الأطباء وفريق التمريض والأخصائيون الصحيين وفريق أخصائيي العلاج الطبيعي في المستشفى الأمريكي دبي على ارشاد المريض آخذين بعين الاعتبار التاريخ الطبي والتشخيص الرسمي للحالة لاتخاذ قرار بشأن أفضل مسار للعمل وتحديد برنامج إعادة التأهيل الأنس.

يعد استبدال الصمام الأبهري عبر القسطرة إجراءاً طفيف التوغل يتم اللجوء إليه لاستبدال الصمام الأبهري المتضيق إلى الحد الذي يجعله عاجزاً عن الفتح بشكل صحيح (وهي حالة تسمى تضيق الصمام الأبهري)، مما يؤدي بالتالي إلى منع الدم من التدفق إلى الشريان الأبهر ومنه إلى بقية الجسم. توفر هذه التقنية خياراً ممتازاً للمرضى الذين يكونون، نتيجة لحالتهم العامة أو لبعض العوامل المحددة، عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة تنجم عن جراحة القلب المفتوح، حيث يتم زرع الجهاز من خلال قسطرة يتم إدخالها في الساق أو الصدر ويتم توجيهه إلى مكانه في القلب.

في الوقت الحالي، يعتبر المشبك التاجي الجهاز الوحيد لإصلاح الصمام التاجي عبر القسطرة  المعتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لعلاج المرضى الذين يعانون من أعراض قصور القلب والقلس / القصور التاجي (الوظيفي) المعتدل إلى الشديد أو الثانوي الحاد – وهي حالة يحدث فيها تباعد الصمام التاجي عن بعضه عند توسع القلب، مما يؤدي إلى تسرب الدم من مركز الصمام. ويستخدم هذا الجهاز الطبي المبتكر طريقة إصلاح الصمام الجراحية من الحافة إلى الحافة، ويتكون من مشبك كبير يمسك كلاً من الشرفة الأمامية والشرفة الخلفية للصمام التاجي.

قامت شركة أسترالية، مع فريق ضم خبراء أبحاث سريرية من مايو كلينيك، بتطوير أول نظام سماعة طبيب مزودة بالذكاء الاصطناعي (AI) في العالم، وأطلق على هذا النظام اسم ستيثي / Stethee. ويتميز الجهاز الطبي المتطور بتصميم متطور يستغرق أقل من 20 ثانية لتقديم بيانات بيولوجية وبيانات سريرية صحيحة طبياً ومثبتة بدقة وقابلة للمقارنة وقابلة للمشاركة للحصول على أعلى جودة لرعاية المرضى. ويمكن لـ ستيثي / Stethee تحليل أصوات القلب والرئة لتشخيص أكثر فاعلية. ويتم عرض البيانات في الوقت الحقيقي في تطبيق Stethee ويمكن مشاركتها بسهولة مع الزملاء أو المتخصصين المعنيين في أي مكان في العالم

يتم زرع جهاز ووتشمان المبتكر جراحياً لإغلاق قسم لاحقة الأذين الأيسر (LAA) في القلب لمنع الجلطات الدموية المسببة للأذى من دخول مجرى الدم. وبهذه الطريقة، ينخفض خطر الإصابة بالسكتة، وذلك خصوصاً لدى المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني، حالة يكون فيها نبض القلب غير منتظم، ونتيجة لذلك، يكون هؤلاء المرضى عرضة لتشكل الجلطات الدموية. وقد جرت العادة، أن توصف لهؤلاء المرضى أدوية مميعة / مرققة للدم طويلة الأمد، ويمكنهم الاستغناء عن الأدوية تماماً بعد بضعة أشهر فقط من تركيب جهاز إغلاق لاحقة الأذين الأيسر / LAAC. ويمثل هذا الإجراء إجراءاً طفيف التوغل ويستغرق عادة ساعة من الوقت تقريباً، مع استعداد المرضى لمغادرة المستشفى خلال 24 ساعة فقط. وقد تم إطلاق برنامج إغلاق لاحقة الأذين الأيسر / LAAC بنجاح في المستشفى الأمريكي بدبي من خلال الجهود المنسقة للفرق المتخصصة.

تم تطوير البالونات المغلفة بالأدوية بمثابة تقنية جديدة لتحل محل البالونات التقليدية المستخدمة في معالجة أمراض الشرايين المحيطية وقد ثبتت فعاليتها في العديد من الإجراءات المختلفة. وتتوفر البالونات المغلفة بالأدوية بأحجام مختلفة وتتضمن طبقة دواء مصمم خصيصاً لمكافحة عودة التضيق - حالة يستمر فيها تضيق الأوعية الدموية بعد إجراء الجراحة التصحيحية، مما يؤدي إلى تقييد تدفق الدم. ولا تقتصر الوظيفة الرئيسية للبالونات المغلفة بالأدوية على فتح الشرايين المسدودة فحسب بل تقوم في نفس الوقت بإدارة الدواء لإبقائها مفتوحة لفترة أطول. كما أنها تلغي الحاجة إلى دعامة دائمة (أنبوب يستخدم لإبقاء الأوعية الدموية مفتوحة).

تشير الأدلة العلمية إلى أن برنامج إعادة تأهيل مرضى القلب يقدم فائدة كبيرة لتحسين رفاهية الشخص المصاب بمرض الشريان التاجي  أو أمراض القلب والأوعية الدموية.

تُظهر البيانات الحالية انخفاضًا بنسبة 20-30 ٪ في معدل وفيات المرضى الذين يشاركون و / أو يلتحقون ببرنامج إعادة التأهيل القلبي وهو إعادة تأهيل شامل لمرضى القلب بشكل منهجي و آمن و بجودة عالية بمعايير أمريكية و بروتوكلات دولية.

تنفيذ و اتباع المعايير السريرية على أساس المبادئ التوجيهية وتوصيات الجمعية الأمريكية لبرنامج القلب والأوعية الدموية ، الكلية الأمريكية لأمراض القلب  ، جمعية القلب الأمريكية  ، هيئة الصحة في دبي  و اللجنة الدولية المشتركة.

يتيح لك نظام ستيثي / Stethee الاستماع ورؤية والإحساس بضربات القلب

الاستماع - يوفر صوتاً عالي الجودة للقلب والرئتين وأصوات الجسم الأخرى تم توجيهه بشكل مباشر إلى سماعة الرأس المزدوجة التي تعمل بتقنية البلوتوث / Bluetooth

الرؤية - يقوم بعرض حلقات LED بألوان مختلفة تسمح لك بتصور نبض القلب

الإحساس - تتيح لك آلية الاهتزاز الشعور بقوة ضربات القلب في يدك

تعرف على أطباء المستشفى الأمريكي

فريق من الأطباء

أطبائنا جميعهم حاصلون على شهادة البورد الأمريكي الشمالي أو ما يعادلها ، بدعم من المدربين الغربيين والممرضين وموظفي الدعم.

إياد حسن

استشاري
مركز القلب والأوعية الدموية

عربي, الإنجليزية, الألمانية

فراس رؤوف العاني

استشاري
مركز القلب والأوعية الدموية

عربي, الإنجليزية

هيمان لوكراز

استشاري
مركز القلب والأوعية الدموية

كريولي, الإنجليزية, الفرنسية, الهندية, أوردو

خلدون سيد طه

استشاري
مركز القلب والأوعية الدموية

عربي, الإنجليزية

تحميل المزيد