مرض صمام القلب

يمكن أن تهدد مشاكل صمامات القلب الحياة مع عدم ظهور أعراض، ولكن غالباً تكون المشكلة غير كبيرة حتى وإن كانت أعراضها مزعجة. لذا، فإن مفتاح التشخيص الدقيق لأمراض صمامات القلب وعلاجها والوقاية منها في مراحله المبكرة هو إخبار الطبيب بالأعراض غير الاعتيادية التي تعاني منها، والإفصاح عن أية مخاوف لديك.

تنشأ اضطرابات صمامات القلب عن طريق تسريب الدم في الصمام أو تضيق فتحة الصمام، مما يؤثر على وظيفة صمام القلب، وهي ضمان التدفق المستمر للدم إلى الأمام.

أسباب مرض صمامات القلب:

توجد عدة أسباب لمرض صمامات القلب المكتسب، لكن مرض صمام القلب الخلقي يحدث قبل الولادة حيث يكون القلب لا يزال في طور التكوين. وقد تتضمن الأسباب ما يلي:

  • حالات القلب واضطرابات القلب والأوعية الدموية الأخرى، مثل الأزمة القلبية، واعتلال عضلة القلب، وتمدد الأوعية الدموية الأورطي، ومرض الشريان التاجي.
  • التغيرات المرتبطة بالعمر
  • الحمى الروماتيزمية أو العدوى
  • التهاب شغاف القلب المُعدي، وهو التهاب يصيب أنسجة القلب
  • ارتفاع ضغط الدم أو ضغط الدم المرتفع
  • الذئبة الحمراء، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية المزمنة

لا تؤثر تلك العوامل فقط على وظيفة صمامات القلب ومرونتها، بل تؤثر كذلك على بنيتها.

علامات وأعراض مرض صمامات القلب:

لا يشكو بعض المصابين بمرض صمامات القلب من أي أعراض، بينما قد يصاب البعض الآخر بالأعراض التالية:

في بعض الحالات، تتسم الحالة بما يلي:

  • اللهاث والتعب
    ألم الصدر أو الخفقان
    الضعف أو العجز عن القيام بأنشطة الحياة اليومية
    الدوار او الإغماء
    الصداع والسعال
    تورم الكاحلين والقدمين
    احتباس الماء مما قد يسبب تورم البطن
    الوذمة الرئوية، وهي وجود كمية مفرطة من السائل في الرئتين

عليك زيارة الطبيب فوراً إن ظهرت عليك أعراض مرض صمامات القلب، حيث أن أخصائي رعاية القلب هو وحده من يمكن رصد المرض ووضع خطة ملائمة للعلاج. إن مرت الحالة دون تشخيص أو علاج، فيمكن أن تؤدي إلى سكتات دماغية وأزمات قلبية وجلطات دموية.

التشخيص والعلاج:

أثناء استشارتك المبدئية مع الطبيب في المستشفى الأمريكي في دبي، فقد ينصحك الطبيب ببضع اختبارات تشخيصية، منها:

  • رسم القلب الكهربي، للكشف عن أي تغييرات غير طبيعية في إيقاع ضربات القلب
    تخطيط صدى القلب، للحصول على معلومات مصورة بشأن صمامات القلب وغرفه
    قسطرة القلب لتحديد نوع مرض صمامات القلب وشدته
    التصوير بالرنين المغناطيسي لتأكيد الشخص
    الأشعة السينية للصدر للتحقق من تضخم القلب

في بعض الحالات، يوصى كذلك باختبار إجهادي لتقييم مدى تأثر الأعراض بالمجهود البدني الذي يبذله المريض. وبناءً على التشخيص والعوامل الأخرى، مثل الحجم وشدة الاضطراب، وكذلك الصحة العامة للمريض وتفضيلاته، يضع الطبيب خطة عمل لعلاج الاضطراب. تبدأ خطة العلاج غالباً بالعلاجات التحفظية، بما في ذلك الأدوية والنصح بشأن تغيرات أسلوب الحياة الصحي وخيارات الطعام، بالإضافة إلى الإشراف الطبي المستمر.

وفي الحالات التي لا تساعد فيها الأدوية على الشفاء أو في حال تطور الأعراض، يوصى بخيارات علاج مثل إصلاح صمامات القلب وغيرها من العمليات الجراحية. لدى فريق رعاية القلب من استشاريي طب القلب وجراحي القلب في المستشفى الأمريكي في دبي خبرة واسعة بتقديم الخيارات الجراحية لعلاج حالات صمامات القلب المعقدة وبمعدل نجاح كبير.

احجز موعداً:

في وحدة رعاية القلب بالمستشفى الأمريكي في دبي، فإن أخصائيي طب القلب وجراحي القلب لدينا يتمتعون بخبرة طويلة بتقييم وعلاج مشكلات صمامات القلب من خلال توظيف تقنيات متقدمة مدعومة بأحدث أنواع التكنولوجيا. إن كنت مصاباً بمرض صمامات القلب، فتأكد من إجراء الفحوص بانتظام مع طبيبك، فذلك يساعد الطبيب على تقييم فاعلية العلاج أو تغييرات أسلوب الحياة الصحي لتحسين مرض صمامات القلب.

للحصول على مزيد من المعلومات عن الرصد المبكر والعلاج الفعال لمرض صمامات القلب في دبي، يرجى تحديد موعد مع استشاري طب القلب باستخدام نموذجنا الآمن لحجز المواعيد الآمن عبر الإنترنت.

لوحة المستشفى الأمريكية من مرض صمام القلب

فراس رؤوف العاني

استشاري طب القلب

عربي, الإنجليزية

تحميل المزيد