عيادة التواصل لعلاج النطق واللغة

إن أخصائيي علم أمراض النطق واللغة هم الخبراء الإكلينيكيون الذين يقومون بتقييم وتشخيص وعلاج وإعادة تأهيل الكلام واللغة والتلعثم واضطرابات الصوت والبلع لدى المرضى من الأطفال والكبار.

نستخدم في المستشفى الأمريكي دبي معرفتنا الواسعة ومهاراتنا المتخصصة لتقييم وعلاج مجموعة كبيرة من اضطرابات التواصل والبلع. وترتكز مهمتنا على توفير خدمات علاجية عالية الجودة، متخصصة ومتكاملة للمرضى الخارجيين والداخليين على حد سواء. وتتوفر خدمات باللغتين العربية والإنجليزية. 

يمكنك حجز موعد لعلاج التخاطب مع أخصائي أمراض التخاطب واللغة بالمستشفى الأمريكي عن طريق تقديم نموذجنا الآمن عبر الإنترنت أو عن طريق الاتصال بنا على الرقم: ‎+971 43775500

: توجد عدة تقنيات يستخدمها معالج التخاطب لمساعدة المرضى على التغلب على مشكلات التخاطب ومنها:

  • علاج النطق، ويستخدم لمساعدة المريض على إصدار أصوات معينة ونطق أجزاء مختلفة من الخطاب بصورة ملائمة.
  • علاج التدخل اللغوي، ويركز على مساعدة المريض على تطوير قدرات التخاطب.
  • العلاج الفموي الحركي، ويساعد المريض بتأخر التخاطب أو الإصابات والأمراض التي تؤثر على قدرته على الكلام بصورة ملائمة.
  • علاج فايتال ستيم (VitalStim)، ويستخدم لمساعدة المرضى المصابين بعسر البلع على تناول الطعام والشراب والكلام بصورة صحيحة.
  • علاج لي سيلفرمان للتخاطب (LSVT)، ويساعد المريض فيما يتعلق بالبلع والنطق، كما يحسن تعبيرات الوجه.

كما اتضح من دراسات متعددة، أثبت علاج التخاطب فاعليته في مساعدة الأطفال والبالغين المصابين بقصور التخاطب على تطوير مهارات التواصل وتحسينها.

علاج التخاطب هو خدمة تدخل يمكن أن تساعد على تطور الدماغ، والتخاطب، والتواصل، وبناء العلاقات، كما يمكن أن يحسن الجودة العامة للحياة، ويساعد أي شخص يعاني من المشكلات التالية:

  • قصور التخاطب بسبب المرض أو الإصابات
  • تأخر التخاطب أو تراجعه
  • مشكلات اللغة
  • صعوبة فهم العبارات البسيطة
  • الكلام غير المتواتر
  • صعوبة إقامة علاقات اجتماعية مع الغير
  • عسر البلع أو العجز عن البلع

تتوقف المدة على عدة عوامل، ومنها نوع اضطراب التخاطب وشدته، والعمر، والحالة الطبية، وتواتر جلسات العلاج، والقدرة على تحمل التكلفة. ولكن كلما شُخصت مشكلة التخاطب مبكراً، ازدادت سرعة تطور العلاج ونقصت المدة المطلوبة.

قد لا تتطلب بعض أوجه قصور التخاطب أي علاج، بل تزول من تلقاء نفسها. لكن تحتاج بعض الاضطرابات الأخرى إلى العلاج لتتحسن، ولذلك تتباين العلاجات وتختلف بحسب نوع الاضطراب.

يصعب تقدير التكلفة هنا، حيث إن تكاليف علاج التخاطب تتوقف على عدة عوامل منها أتعاب المعالج، وتواتر جلسات العلاج وشدتها، ونوع علاج التخاطب، وتكاليف مقدم الخدمة. ولكنه عادةً ما يكون مشمولاً بتغطية التأمين الصحي. يُرجى مراجعة مقدم التأمين الخاص بك للتعرف على ما يغطيه قبل تحديد موعد للجلسة.

كممارسة تقليدية، يبدأ علاج التخاطب بالتقييم الذي يقوم به أخصائي أمراض التخاطب واللغة (Speech-Language Pathologist, SLP). يساعد التقييم على تحديد نوع اضطراب التخاطب والتوصل إلى الطريقة المثلى لعلاجه. ولدى الأطفال، يتضمن ذلك ما يلي:

  • التدخل اللغوي عن طريق الكلام واللعب لتنبيه تطور اللغة
  • الانخراط في أنشطة مختلفة لتطويل وتصحيح أصوات معينة
  • تقديم المشورة للأبوين بشأن كيفية ممارسة علاج التخاطب في المنزل

أما لدى البالغين، يتضمن علاج التخاطب تمارين متنوعة لتحسين مهاراتهم الاجتماعية والمعرفية، وهي كالآتي:

  • حل المشكلات والذاكرة والتنظيم
  • استراتيجيات المحادثة
  • تمارين التنفس
  • تمارين تقوية عضلات الفم

من البديهي إن التمرين في المنزل يمكن أن يزيد فاعلية علاج التخاطب. لذلك سواءً كنت تشتبه في تأخر خفيف أو مشكلات بالنطق لدى طفلك، أو إن كان طفلك مصاباً بتراجع خطير للتخاطب، يستحسن أن تستشير أحد أخصائيي أمراض التخاطب واللغة للتقييم الملائم للحالة وعلاجها. يستطيع أخصائي أمراض الكلام واللغة توجيهك بشأن الطرق الفعالة لتحسين مهارات طفلك في المنزل.

يحدد أخصائي أمراض التخاطب واللغة مدة جلسة العلاج بناءً على نوع المشكلة وشدتها، ونوع علاج التخاطب المستخدم وشدته، وعلى عمر المريض وصحته العامة.  

كما ذكرنا إعلاه، يستطيع معالج التخاطب مساعدة الأطفال والبالغين المصابين بما يلي:

  • قصور التخاطب بسبب المرض أو الإصابات
  • تأخر التخاطب أو تراجعه
  • مشكلات اللغة
  • صعوبة فهم العبارات البسيطة
  • الكلام غير المتواتر
  • صعوبة إقامة علاقات اجتماعية مع الغير
  • عسر البلع أو العجز عن البلع

مع أن مزايا علاج التخاطب تفوق عيوبه، يمكن أن يشعر الوالدين بالإحباط نتيجة للوقت الذي تستغرقه جلسات علاج التخاطب. ويمكن أن يتطلب من الوالدين التمرين على دروس معينة، والتعلم أثناء الجلسة، ومع الطفل في المنزل أيضاً. يمكن لذلك أن يضاعف الضغوط التي يتعرض لها الأبوين اللذين يحاولان إدارة روتين علاج الطفل.

كلما كان التعرف على أي مشكلات محتملة في تخاطب طفلك ومهاراته الاجتماعية مبكراً، كلما كان التعامل معها أسرع وأنجح، ولكن يمكن لعلاج التخاطب المساعدة في أي مرحلة من المشكلة، فأخصائيو أمراض التخاطب واللغة مدربون على التعامل مع المرضى من كل الأعمار.

علاج التخاطب هو علاج تخصصي يركز على تحسين مهارات التخاطب والتواصل، وتحسين قدرات الفهم والتعبير، ويقدمه أخصائي أمراض التخاطب واللغة (SLPs) أو معالج التخاطب.

يمكن لتربية طفل شُخصت إصابته مؤخراً بتراجع التخاطب أو تأخر التخاطب أن تكون مربكة إن كنت قد حددت موعد لعلاج التخاطب لطفلك، فإليك الكيفية التي يمكنك بها إعداده:

  • حدد لطفلك ما سيحدث في جلسة العلاج
  • تمرن على الدروس التي جرى تعلمها أثناء جلسة العلاج في المنزل
  • لا تضع توقعات عالية لتحسن تخاطب طفلك، أو لمهارات التواصل، أو للمهارات الاجتماعية فوراً
  • جهز نفسك كذلك للمشاركة في جلسات العلاج
  • أنشئ نظاماً للمكافآت، عن طريق تقديم مكافأة بعد كل جلسة علاج

أثناء الاستشارة المبدئية، يسألك معالج التخاطب عن مخاوفك فيما يتعلق بمشاكل التخاطب لدى طفلك، والصعوبات اللغوية و/أو الاجتماعية و/أو التواصلية.

 يمكن أن يسألك أخصائي أمراض التخاطب واللغة، بحسب مشكلة التواصل، عن المجالات التالية:

  • كيفية تواصل طفلك (بما في ذلك النطق والصوت والطلاقة)
  • التعبير اللغوي لدى طفلك (بما في ذلك المفردات والنحو وتركيب الجمل)
  • الاستيعاب اللغوي (ما يفهمه طفلك)
  • الأعمار التي وصل فيها طفلك إلى معالم النمو المختلفة
  • مهارات اللعب والتواصل الاجتماعي (لتقييم تواصل طفلك عن طريق لغة الجسد، والتواصل بالعينين، والإيماءات، وغير ذلك)

في حالة الأطفال الأكبر سناً، يمكن لأخصائي أمراض التخاطب واللغة أن يقيّم مهارات القراءة والكتابة.

وسيستخدم المعالج هذا التقييم غير الرسمي لوضع خطة علاج ملائمة لطفلك ولمناقشتها معك بالتفصيل.

يجب التعرف على معالم النمو الرئيسية لطفلك، إن لاحظت على طفلك علامات تأخر محتمل بأحد معالم النمو، فيُرجى طلب استشارة فورية من أحد الخبراء. يمكن لأخصائي أمراض التخاطب واللغة وحده تقييم المخاوف السلوكية والنمائية وتحديد ما إذا كان طفلك بحاجة إلى علاج التخاطب أم لا.  

  • تأخر الكلام
  • اضطراب الكلام
  • التأتأة
  • اضطراب الصوت
  • التأخر اللغوي
  • اضطراب اللغة
  • زراعة قوقعة الأذن وإعادة تأهيل السمع
  • العلاج السمعي اللفظي (AVT)

  • التعبير، الكلام
  • التأتأة
  • اضطراب الكلام بسبب السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ أو الأمراض العصبية التقدمية
  • الاضطرابات اللغوية بسبب السكتة الدماغية
  • الاضطرابات اللغوية المعرفية بعد إصابة الدماغ
  • اضطراب الصوت
  • اضطرابات البلع عن طريق الفم بما في ذلك الإجراءات التشخيصية والعلاجية التالية: تقييم البلع التناظري بالفيديو (VFES) وتقييم البلع الداخلي بالألياف الضوئية (FEES)

أطباء قسم عيادة التواصل لعلاج النطق واللغة

غادة أحمد

أخصائية تغذية إكلينيكية

عربي, الإنجليزية

مريم هادي سيدا

اخصائية النطق والكلام

الإنجليزية, الهندية, أوردو

Tasnim Za'balawi

Speech and Language Therapist

عربي, الإنجليزية

تيفي فيورج روي

أخصائية علاج التخاطب

الإنجليزية, الهندية, مليلان

تحميل المزيد