الطب الرئوي للأطفال

نعالج مجموعة واسعة النطاق من حالات الطب الرئوي للأطفال، بما في ذلك الربو، والأزيز التنفسي، وانقطاع النفس النومي، والالتهاب الرئوي، ونتبع نهجاً يراعي العائلة ككل لتشخيص الطفل وعلاجه.

يقدم أطباء رئة الأطفال علاجاً تخصصياً للأطفال الذين يعانون مرضاً تنفسياً. وفيما يلي بعض الحالات التنفسية الشائعة لدى الأطفال والتي يجري علاجها في المستشفى الأمريكي في دبي:

الأزيز التنفسي:

عندما يصاب الطفل بأزيز تنفسي، فلا يمكن إلا لطبيب رئة الأطفال أن يحدد السبب الكامن وراء ذلك، سواءً كان ذلك يرجع إلى الربو أو إلى أي محفز آخر. الربو - مرض رئوي ينشأ عن تورم مجاري الهواء وتضيقها، مما يسبب السعال والأزيز التنفسي واحتقان الصدر وصعوبة التنفس.

يشير الأزيز التنفسي إلى أصوات الصفير الحادة التي تصدر عند الشهيق أو الزفير، ويحدث ذلك عندما يتدفق الهواء عبر أنبوب قصبي رفيع إلى الرئتين. عندما يجد الطفل صعوبة في التنفس، فقد يشير ذلك إلى مشكلة الأزيز التنفسي. عندما يزفر الطفل، يصير الأزير التنفسي واضحاً، ويمكن أيضاً سماعه أثناء شهيق الطفل كذلك.


وبصفة عامة، يحدث الأزيز التنفسي بسبب أنابيب القصبات الهوائية أو الأنابيب التنفسية، وهي شبكة من الأنابيب الدقيقة أو الضيقة التي تحول دون التدفق المنتظم للدم. وقد تنجم الحالة كذلك عن انسداد في مجاري الهواء الكبرى. يشكو الأطفال المصابون بمشكلات معينة في الأحبال الصوتية من الأزيز التنفسي كذلك.

الربو:

يشير الربو إلى التهاب (تورم) بمجاري الهواء. وهو يحدث بسبب شد العضلات المحيطة بمجاري الهواء وتورم بطانة مجرى الهواء، مما يؤدي إلى تقليل الهواء الذي يمر عبرها. وبينما تشيع تلك الحالة لدى الأطفال، فإن الحساسية تحفز الربو أو تسبب المزيد من تدهوره. يمكن للحساسية أو الربو أن يصيبا الطفل في نفس الوقت.

وقد أدرجنا أدناه بعض المحفزات الشائعة للربو لدى الأطفال. إن شُخصت إصابة طفلك بالربو، فانتبه إلى المحفزات التالية حيث يمكن أن لذلك أن يساعد على منع أعراض الربو أو السيطرة عليها:

  • التغيرات الجوية
  • الإفراط في التعبير عن العواطف (كالغضب والحب والمتعة والخوف)
  • العدوى الفيروسية، بما في ذلك نزلة البرد والإنفلونزا
  • شعر الحيوانات أو وبرها
  • حبوب اللقاح والغبار والفطر
  • الطعام/الهواء الذي يحتوي على مواد كيميائية
  • استنشاق الدخان، مثل دخان التبغ
  • المجهود البدني

الالتهاب الرئوي:

وهو مرض تنفسي يصيب الرئتين بعدوى بالفطريات أو البكتيريا أو الفيروسات. لكن الفيروسات هي السبب الأكثر شيوعاً للالتهاب الرئوي أثناء الطفولة. تتضمن الأسباب الأخرى المسببة للحالة، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • استنشاق الطعام أو القيء أو السوائل إلى الرئتين من الفم
  • انتقال الفيروسات/البكتيريا (مثل الالتهاب الرئوي بالمكورات العقدية، وفيروس كورونا، والإنفلونزا، والفيروس التنفسي المخلوي، والفيروس الأنفي) إلى الرئتين عبر الفم أو الأنف أو الجيوب الأنفية
  • الجراثيم التي يتم استنشاقها إلى الرئتين مباشرةً
  • في بعض الأحيان قد يحدث الالتهاب الرئوي في نوبات متعددة ضمن فترة معينة، ويُشار إلى ذلك بمصطلح "الالتهاب الرئوي الناكس". قد يكون الأطفال المصابون بالحالات التالية أكثر عرضة للإصابة بالالتهاب الرئوي الناكس:
  • الولادة المبكرة (الابتسار)
  • التليف الرئوي، وتوسع القصبات (تندب الرئة) بسبب مرض رئوي مزمن
  • استهلاك الدخان أو التعرض له، مثل دخان السجائر
  • الشفط الرئوي بسبب مشكلات خِلقية
  • ضعف الجهاز المناعي (كما يحدث بعد زرع الأعضاء، أو علاج السرطان، أو غير ذلك من الأمراض المناعية الخِلقية)

انقطاع النفس النومي

يشير انقطاع النفس النومي إلى حالة يتوقف فيها طفلك عن التنفس أو ينسى التنفس للحظات وجيزة أثناء نومه. ويعتقد إن ذلك انسداد مجرى الهواء، وتضخم اللوزتين واللحمية في مجرى الهواء العلوي يؤدي إلى انقطاع النفس النومي. يمكن اكتشاف هذا الاضطراب عن طريق الأعراض التالية: الشخير العالي أو التنفس الحافل بالضجيج أثناء النوم.

خدمات طب الرئة للأطفال في المستشفى الأمريكي في دبي:

نقدم رعاية متقدمة تتمحور حول الأسرة للأطفال واليافعين المصابين بأمراض تنفسية مزمنة. لدينا فريق متعدد التخصصات يضم أطباء أطفال، وأطباء الرئة، وأطباء الجهاز الهضمي، وأخصائيي الحساسية، وأخصائيي طب الأطفال العام ممن يتبعون نهجاً مثبتاً بالأدلة في علاج مجموعة واسعة من الاضطرابات التنفسية المزمنة والتعامل معها، ويقدمون تقييمات ثانية للمرضى الصغار المصابين بحالات رئوية معقدة، ويقدمون الاستشارة لكل من المرضى الداخليين والخارجيين بشأن المشكلات التنفسية لدى الأطفال.

في المستشفى الأمريكي في دبي، نستخدم أحدث المعدات لإجراء الاختبارات الشاملة، بما في ذلك:

  • التنظير القصبي المرن بالألياف الضوئية (FFB): يتضمن ذلك استخدام مناظير الألياف الضوئية لمعاينة الرئتين من الداخل
  • اختبارات وظائف الرئة (PFTs): اختبارات غير تغلغلية تُجرى بطرق متعددة لتلائم بأفضل نحو ممكن الأطفال من كل الأعمار.
  • تخطيط النوم: اختبار تشخيصي يُجرى لتشخيص اضطرابات النوم
  • الإفراز الكسري لأوكسيد النيتريك: لتحديد سبب محدد للالتهاب في الرئتين. وتضم القائمة غير ذلك الكثير.

حدد موعداً للاستشارة:

إن كان طفلك يعاني من اضطرابات تنفسية أو اضطرابات النوم أو إن كان مصاباً بمشكلات رئوية، ندعوك إلى حجز موعد للاستشارة مع أطباء رئة الأطفال لدينا عن طريق نموذجنا الآمن عبر الإنترنت واحصل على تقييم وعلاج للأعراض. دعنا نساعد طفلك على أن يبدأ التنفس بسهولة!

أطباء قسم الطب الرئوي للأطفال

أوميندرا نارايان

استشاري طب الرئة للأطفال

الإنجليزية, الهندية, أوردو

تحميل المزيد