التقشير الكيميائي

أياً كان عمرك فإن بشرتك بحاجة إلى المساعدة على تنظيم استعادة حيوية الخلايا وتجديدها. في عيادة طب الأمراض الجلدية بالمستشفى الأمريكي في دبي، نسعد بتقديم مجموعة شاملة من علاجات دعم الجلد غير الجراحية، بما في ذلك التقشير الكيميائي، للتعامل مع المشكلات الصحية ببشرتك.

ازدادت شعبية التقشير الكيميائي أو تقشير الجلد لدى من يعانون من مشكلات جلدية، ومن البقع الناجمة عن التقدم في السن، وحب الشباب، وتضخم المسام، والاصطباغ. التقشير الكيميائي هو أحد الطرق التجميلية غير الجراحية المصممة لتحسين ملمس البشرة وتعزيز صفائها ونقائها باستخدام مستحضرات طبية كيميائية خاصة. ورغم شيوع استخدامه للتعامل مع مشكلات بشرة الوجه، إلا أن هناك أنواع من التقشير لكل مشكلات الجلد تقريباً، بما في ذلك العنق والظهر والذراعين واليدين والساقين والأرداف.

يستغل التقشير الكيميائي قوة المواد الكيميائية طبيعية المنشأ لتحفيز وتنشيط الخلايا وتحسين إنتاج ألياف الكولاجين والذي يؤدي بدوره إلى تحقيق تحسينات لافتة في ملمس الجلد، ومظهره، مرونته، وتماسكه، ولونه. نقدم في عيادة طب الأمراض الجلدية بالمستشفى الأمريكي في دبي العديد من أنواع التقشير الكيميائي المصممة خصيصاً لتلبي احتياجات كل شخص. سيقوم أخصائي رعاية الجلد لدينا بتقييم صحة جلدك أثناء استشارتك المبدئية، تحديد خطة العلاج التفصيلية ونوع التقشير الكيميائي الأنسب لك.

ساعد التقشير الكيميائي لفترة طويلة على الحصول على نتائج إيجابية وملموسة،

وإليك بعض الفوائد التي يقدمها: 

  • علاج فعال غير جراحي لمشاكل الجلد
  • سريع وسهل وبدن إزعاج
  • نتيجة فورية: لبشرة ناعمة ومفعمة بالحيوية والشباب
  • إزالة خلايا الجلد الميتة
  • تنظيف المسام المسدودة وتقليل حجمها
  • تصحيح لون البشرة ودرجة لونها
  • تحسين ملمس البشرة بصورة فائقة
  • يقضي على التجاعيد والخطوط الدقيقة
  • يحفز النمو الصحي للخلايا
  • يزيد إنتاج ألياف الكولاجين لتحقيق مظهر أكثر متانة
  • يقلل العيوب، وحروق الشمس، والبقع البنية، وندوب حب الشباب

وحيث إن بشرة كل شخص تختلف عن الآخرين، توصلنا في المستشفى الأمريكي في دبي إلى تركيبة لمجموعة من أنواع التقشير الكيميائي لاستهداف كل مستوى من مستويات العمق، من التقشير الخفيف إلى إعادة التسطيح العميقة وتصحيح الاصطباغ. وتتيح مجموعتنا المتنوعة من أنواع التقشير لكيميائي للمراجعين مغادرة عيادتنا ببشرة مفعمة بالحيوية والإشراق.

علاج التقشير الكيميائي:

لكل علاج تقشير كيميائي أهدافه الخاصة، ولكنها جميعاً تركز على استعادة ملمس الجلد وتحسين مظهره. وقد يناقشك أخصائي رعاية الجلد في مركز طب الأمراض الجلدية بشأن خيارات علاج التقشير الكيميائي التالية بناءً على صحة جلدك، وحالته، ونوعه حسب التقييم المبدئي:

  • صُمم التقشير الخفيف لعلاج المشكلات في الطبقة الخارجية من الجلد (البشرة). وتساعد تلك التقشيرات على الحد من الخطوط الدقيقة والعيوب، كما أنها لا تحتاج سوى لوقت قصير للتعافي.
  • تتعامل التقشيرات المتوسطة مع مشكلات الجلد في كل من البشرة والجزء العلوي من الأدمة، مثل التجاعيد وندوب حب الشباب ومشكلات الاصطباغ.
  • ويساعد التقشير العميق في مشكلات البشرة والأدمة العميقة، مثل التجاعيد الثخينة، وندوب حب الشباب الشديدة، وتلف الجلد الناجم عن التعرض لأشعة الشمس. ولكن تلك الأنواع من التقشير تتطلب وقتاً أطول للتعافي، وقد تصل تلك المدة إلى بضعة أشهر.

وبينما يوفر التقشير الكيميائي نتائجاً فورية ملحوظة، فهناك حالات من مشكلات الجلد المزمنة قد تتطلب عدة جلسات لتحقيق النتائج المرغوبة.

إن كنت مهتماً بالتعرف على ما يمكن أن يفيدك به التقشير الكيميائي لعلاج الاصطباغ، فحدد موعداً عن طريق الهاتف أو عبر الإنترنت الآن، ودعنا نساعدك على الحصول على أفضل مظهر!

لوحة المستشفى الأمريكية من التقشير الكيميائي

ميكايلا تشوروكا

أخصائية طب الأمراض الجلدية

الإنجليزية, الفرنسية, الإسبانية

رشا الفخراني

أخصائية طب الأمراض الجلدية

عربي, الإنجليزية

رولا عامر

استشارية طب الجلدية

عربي, الإنجليزية, الألمانية

سامي يونس

استشاري أمراض جلدية

عربي, الإنجليزية

سمير حنتيرة

استشاري طب الأمراض الجلدية والأمراض التناسلية

عربي, الإنجليزية, الألمانية

سعيد أمجاد علي شاه

استشاري الأمراض الجلدية وجراحة

الإنجليزية, بوشتو, أوردو

تحميل المزيد