تصوير القلب بالأشعة المقطعية

أدت التطورات التي طرأت على تقنيات التصوير إلى تقدم مذهل في تشخيص أمراض القلب دون التخدير، بطريقة طفيفة التغلغل أو غير متغلغلة على الإطلاق. يستخدم أخصائيو رعاية القلب في المستشفى الأمريكي في دبي أحدث تكنولوجيا تصوير القلب بالأشعة المقطعية لرصد انسدادات الشرايين، وتقييم خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ووصف خطة علاج مناسبة.

كثيراً ما يُستخدم التصوير المقطعي للقلب، (ويُسمى كذلك التصوير المقطعي الوعائي التاجي أو التصوير المقطعي المحوسب للأوعية التاجية)، لفحص الشرايين التاجية وغرف القلب بغرض رصد الانسدادات في الأوعية الدموية، والجلطات الدموية في غرف القلب، وأورام القلب، وغير ذلك من الحالات. تُستخدم تكنولوجيا التصوير المقطعي للقلب كذلك في "اختبار قياس الكالسيوم" لقياس كمية اللويحات المتكلسة في القلب والأوعية الدموية، ولتصنيف خطر الإصابة بأمراض الشرايين التاجية كالأزمة القلبية أو السكتة الدماغية.

لماذا يُجرى تصوير القلب بالأشعة المقطعية؟

يمكن أن يوفر تصوير القلب بالأشعة المقطعية معلومات مفيدة (بما في ذلك التشخيص والرصد) للحالات القلبية التالية:

  • مرض القلب التاجي
  • الأورام أو الكتل التي تصيب القلب
  • المشكلات التي تمس وظيفة القلب أو صمامات القلب
  • تراكم الكالسيوم في الشرايين التاجية
  • اضطرابات الأورطى
  • تمددات الأوعية الدموية الأورطية (تكوّن انتفاخات غير طبيعية في بطانة الشريان الرئيسي الذي يحمل الدم من القلب)
  • الانصمام الرئوي (انسداد في أحد الشرايين في الرئتين)
  • وظيفة طُعم مجازة الشرايين التاجية (ويتضمن ذلك تحديد تدفق الدم عبر الامتداد الجديد لأحد الشرايين)
  • مرض القلب الخِلقي (مشكلات القلب الموجودة منذ الولادة)

تساعد نتائج تصوير القلب بالأشعة المقطعية الأطباء في:

  • تقييم حجم غرف القلب
  • رصد تراكم اللويحات وتكون الانسدادات في الأوعية الدموية
  • تقييم مدى ملاءمة التدخلات البنيوية وجراحة القلب
  • تقييم وظيفة القلب بعد العملية الجراحية

كيف يُجرى تصوير القلب بالأشعة المقطعية؟

يطلب من المريض الخاضع لفحص حالة قلبه بالاستلقاء على ظهره على طاولة ضيقة تنزلق داخل جهاز التصوير بالأشعة المقطعية. يضع أخصائي الأشعة أقطاباً صغيرة في كافة أنحاء صدر المريض، ثم يصلها بآلة لتسجيل النشاط الكهربي للقلب. تدور حزمة الأشعة السينية حول الجسم وتولد سلسلة من الصور المنفصلة لمنطقة الصدر (القلب وغرفه، والشريان التاجي، والأوعية الدموية الأخرى في الصدر) مع نموذج ثلاثي الأبعاد للقلب على شاشة جهاز المراقبة.

أثناء التصوير الذي يستغرق 10-15 دقيقة، قد يتلقى المريض دواءً لإبطاء معدل نبض القلب و/أو قد يطلب منه أن يحبس نفسه لفترة وجيزة بفواصل زمنية مختلفة.

ويجري تفسير مشاهدات تصوير القلب بالأشعة المقطعية من قبل أخصائي طب القلب، وهو الذي يتخذ القرار بشأن خطة العلاج الملائمة أو تحديد نوع الرعاية والمتابعة.

احجز موعداً لتصوير القلب بالأشعة المقطعية:

يقدم المستشفى الأمريكي في دبي تكنولوجيات تشخيصية متقدمة للرصد المبكر قدر الإمكان لحالات القلب، ويعمل أخصائيو الأشعة على تفسير نتائج تصوير القلب بالأشعة المقطعية، ويعمل أخصائيو الأشعة جنباً إلى جنب مع فريق رعاية القلب بما لديه من خبرة واسعة. سواءً كان الغرض هو الاستشارة أو خدمة التصوير التشخيصي أو العلاج، فإن كل عضو في فريقنا ملتزم بالتعامل مع احتياجاتك في بيئة آمنة واحترافية ترحب بالمرضى وتطمئنهم.

إن كنت مصاباً بأي أعراض قلبية أو إن كنت تبحث عن منشأة موثوقة لتصوير القلب بالأشعة المقطعية في دبي، يرجى تحديد موعد مع أخصائيي رعاية القلب لدينا عن طريق استكمال نموذج عبر الإنترنت.

فريق من الأطباء

فراس رؤوف العاني

استشاري طب القلب

عربي, الإنجليزية

تحميل المزيد