طب عيون الطيران

الصحة البصرية المثلى هي أكثر العوامل أهمية فيما يتعلق بتشغيل طائرة. اكتشف كيف يساعد أخصائيو طب عيون الطيران المرضى فيما يتعلق باحتياجات طب العيون لديهم.

حتى يتمكن الطيار من تشغيل طائرة بطريقة فعالة، يجب ضمان كفاءته البصرية وأن في إمكانه تحمل الضغوط الناجمة عن الطيران. لا يلائم التركيب الوراثي للبشر دوماً مجموعة العوامل التي قد يواجهها المرء عندما يحلق على ارتفاعات عالية.

ويجب أن تكون الوظائف الحسية للشخص، وخاصةً بصره، ممتازة حتى يتمكن من تحمل الظروف القاسية التي ينطوي عليها قيادة طائرة. ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إن المريض غير المصاب بقصور بصري قد يُصاب به لاحقاً بسبب تلك الظروف القاسية نفسها، ولذلك فمن المهم أن يخضع لفحوص منتظمة مع أطباء العيون، للقيام بالعلاجات الضرورية في أقرب فرصة ممكنة. يفخر المستشفى الأمريكي أن لديه بعض أفضل أطباء العيون في دبي، والمتخصصين في طب عيون الطيران، لمساعدة من يرغبون في الانضمام إلى خدمات الطيران ولمساعدة الطيارين الذين يصابون بمشكلات بصرية ناجمة عن الطيران.

كيف يؤثر الطيران على الصحة البصرية:

تتطلب قيادة الطائرة من الطيارين التواجد على ارتفاعات عالية والتعرض لقوة الطرد المركزي، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى نقص شديد للأكسجين. توجد أحوال متعددة يجب أن يراعيها الطيار عندما يقود طائرته، بما في ذلك الاهتزازات، والقوى التسارعية العالية، والوهج، والضلالات البصرية. يمكن لذلك أن يكون له تأثير شديد على حركات مقلتي عين الطيار، وردّات فعل حدقتيه، ووظائفه البصرية.

ورغم القيام بإجراءات احتياطية تتعلق ببروتوكولات الأمان لقيادة الطائرة، ولكن عندما يكون على الجسم أن يتحمل باستمرار بيئة متطرفة، يرجح أن يصاب الفرد بضعف البصر. ولمكافحة القصور البصري أو السيطرة عليه، يجب على الطيارين طلب توجيهات أطباء عيون خبراء بطب عيون الطيران، ممن يستطيعون تقديم العون لك في اختيار مسار التصرف الأمثل المناسب لاحتياجاتك.

ما نقدم من تشخيص وعلاجات:

يتمتع الأطباء لدينا في المستشفى الأمريكي في دبي بالخبرة والتدريب فيما يتعلق بطب عيون الطيران، ويمكنهم تقديم العلاج الفعال للحالات الطبية بالعينين مما قد يعوق قدرة الطيارين على قيادة الطائرات. يخضع أغلب الطيارين لفحوص عين مكثفة للحصول على تصاريحهم، ولكن التعرض للأحوال البيئية المتطرفة التي تنطوي عليها قيادة الطائرة يمكن أن يؤدي في نهاية الأمر إلى سوء الصحة البصرية. ومن المهم كذلك للطيارين الواعدين أن يخضعوا للفحوص الخاصة بعمى الآن، لأن المرضى لا يكونوا أحياناً على دراية بقصور رؤيتهم للألوان، مما يتطلب التصحيح حتى يحصلوا على تصريح العمل كطيارين.

يجري أطباء العيون الخبراء لدينا فحوصاً عالمية المستوى ويقدمون العلاج للعديد من أمراض العين. وفيما يلي بعض الاختبارات التي يقومون بها لضمان الصحة البصرية المثلى للطيارين الواعدين:

• اختبار حدة البصر والانكسار
• اختبار رؤية الألوان
• قياس الحساسية للتباين
• اختبارات رسمية لحقل البصر كلتا العينين
• قياس الضغط داخل مقلة العين
• اختبار القسم الأمامي وفحص الشبكية
• الفحص التفصيلي للتركيبات داخل مقلة العيم
• فحص توازن العضلات الخارجية لمقلة العين والزيغ البصري

إن شُخصت إصابة الطيار بحالة طبية قابلة للعلاج في العين، فمن المهم أن تناقش خيارات العلاج مع أخصائي العيون في أقرب فرصة ممكنة. وفي حالة الإصابة بعيوب انكسار، يمكن القيام بجراحة ليزيك لتصحيح قصور حدة البصر وقد يستطيع الطيارون الطيران مرة أخرى بعد فترة تعافٍ محددة. ولكن قد تؤدي اضطرابات معينة بالعينين ذات مستوى شدة أعلى إلى إلغاء أهلية الطيارين لقيادة الطائرات.

احجز موعداً:

إن كنت طياراً واعداً أو طياراً يعاني من سوء الصحة البصرية، فتواصل مع بعض أفضل أطباء العيون في المستشفى الأمريكي، ممن يقدمون لك خدمات ممتازة لرعاية العينين في دبي. يمكنك حجز موعدك مع أطباء العيون لدينا عن طريق نموذج الحجز المقدم على موقع الويب الخاص بنا. يتمتع أخصائيو رعاية العين لدينا، في المستشفى الأمريكي، بالخبرة بتشخيص وعلاج مجموعة واسعة من أمراض العيون، باستخدام التكنولوجيا المتقدمة. يمكننا أن نضمن أن اختيار المستشفى الأمريكي سيوفر لك أفضل خدمات رعاية العيون في دبي والمتوافرة لدينا.

أطباء قسم طب عيون الطيران

محمد صهيب مصطفى

استشاري طب العيون

الإنجليزية, الهندية, أوردو

تحميل المزيد