أخبار وتحديث ومدونات

اكتشف المستشفى الأمريكي الأحدث لمرضانا

كيف تعمل أمعاؤك؟

كيف تعمل أمعاؤك؟

كلنا نعرف تلك العلامات: التجشؤ المتكرر أو الانتفاخ أو الغثيان الشديد أو آلام المعدة. الدكتور وائل دهّان، أخصائي طب الجهاز الهضمي في المستشفى الأمريكي - دبي، يخبرك عن كيفية التعامل مع مشاكل الجهاز الهضمي

 

هناك شيء ما بشأن الصعوبات الهضمية يجعل مناقشتها مع الأفراد أمرًا صعبًا، وبالتالي يظل الكثيرون منا يعانون في صمت. فالجميع يعاني من أعراض تصيب الجهاز الهضمي من حين إلى آخر مثل اضطراب المعدة أو الغازات أو حرقة المعدة أو الغثيان أو الإمساك أو الإسهال. وعندما يتكرر حدوث تلك الأعراض، يمكنها أن تؤدي إلى حدوث اضطرابات كبيرة في حياتك. وخلال شهر رمضان على وجه التحديد قد يؤدي الصيام لساعات طويلة إلى تعزيز أو تفاقم الشكاوى المتعلقة بالجهاز الهضمي. ولكن لحسن الحظ هناك ما يمكن أن يؤثر إيجابًا على الجهاز الهضمي كاتباع نظام غذائي وتغيير نمط الحياة. ما هي مشاكل الجهاز الهضمي الشائعة؟ شهد المستشفى الأمريكي - دبي عددًا كبيرًا من الحالات المتعلقة

 بداء الارتداد المعدي المريئي والاضطرابات الوظيفية، بما في ذلك متلازمة القولون العصبي. ويقول الدكتور وئل دهّان، أخصائي طب الجهاز الهضمي في المستشفى الأمريكي - دبي "هناك أيضًا عدد متزايد من حالات داء الأمعاء الالتهابي (داء كرون والتهاب القولون التقرحي)، بالإضافة إلى التهاب المعدة المرتبط بعدوى بكتيريا الهليكوباكتر بيلوري وداء القرحة الهضمية. كما شهدنا أيضًا حالات حادة من نزيف الجهاز الهضمي والتهاب المعدة والأمعاء، بالإضافة إلى أمراض الكبد كالكبد الدهني والتهاب الكبد وتليف الكبد. ومع تغير ساعات تناول الطعام طوال شهر رمضان، قد نرى أيضًا حالات متكررة مرتبطة بالجهاز الهضمي. فعلى المرضى الذين يعانون من داء القرحة الهضمية النشط والتهاب المعدة والأمعاء النشط والإسهال والقيء تجنب الصيام للوقاية من مضاعفات القرحة أو الجفاف الذي ينتج عن التهاب المعدة والأمعاء. أما المرضى الذين يعانون من داء الارتجاع المراري عليهم تناول الأدوية المثبطة للحموضة عند المغرب وقبل الفجر لتعزيز تثبيط الحموضة خلال هذه الساعات. وعند اتباع المرضى نظامًا غذائيًا صحيًا بعد الغروب وحتى الفجر وتجنبهم الإفراط في ملء الجهاز الهضمي بالطعام، يمكن أن يكون الصيام مفيدًا لهؤلاء الذين يعانون من داء الارتجاع المراري واضطرابات وظائف الأمعاء، كما يمكن أن يساعدهم على تقليل ظهور الأعراض المتمثلة في حرقة المعدة وألم البطن والانتفاخ." وعلى الرغم من أن حالات الإصابة بالقرحة الهضمية قد شهدت انخفاضًا ملحوظًا، إلا أن الدكتور دهّان ينصح المرضى بتجنب الصيام في حالات قرحة المعدة والإثنى عشر التي لا تستجيب للعلاج. ويضيف الدكتور دهّان موضحًا "عليهم أيضًا تجنب بعض الأطعمة والمشروبات التي تُعرَف بتعزيزها لداء الارتجاع المراري، مثل الأطعمة الدسمة أو الحارة والعصائر الحمضية. كما أن تقسيم استهلاكك من الطعام والشراب إلى ثلاثة أجزاء بين المغرب والفجر يُعد أمرًا مثاليُا، وهذا ينطبق أيضًا على مرضى متلازمة القولون العصبي وعسر الهضم." ولأن أمراض الأمعاء الالتهابية تتزايد في منطقة الخليج، يضع المستشفى الأمريكي - دبي خططًا تركز على استقبال حالات داء كرون والتهاب القولون التقرحي وما إلى ذلك. ويقول الدكتور دهّان موضحًا "نحن نقدم أنماط تشخيصية وعلاجية متطورة تستخدم أدوات التشخيص التقليدية مثل تنظير القولون والتنظير العلوي. ولدينا فحوصات متطورة أخرى مثل التنظير العلوي الكبسولي وتصوير الأمعاء بالرنين المغناطيسي. كما نقدم أحدث الخيارات التي تشمل العلاجات التقليدية وأحدث المواد الحيوية بالإضافة إلى مركز ضخ مجهز بالكامل، ونوفر أيضًا الإدارة الجراحية إذا لزم الأمر." إذا كنت تعاني من أي مشاكل في الجهاز الهضمي تبدو غير طبيعية وقد تشكل علامة من علامات الإصابة بمرض خطير، تأكد من استشارة طبيبك على الفور.