ترميم التشوهات المعقدة

أطباء قسم ترميم التشوهات المعقدة

تحميل المزيد

قد يكون علاج التشوهات المعقدة أمراً صعباً ولكنه ليس مستحيلاً. بمرور السنوات، توصل العديد من خبراء الصحة إلى طرق جديدة ومحسنة لتصحيح التشوهات المعقدة متعددة المقاطع لدى المرضى. يشكل تصحيح تشوهات القدم المعقدة، ويُطلق عليها كذلك التشوهات متعددة المقاطع، تحدياً جراحياً مستمراً للخبراء الطبيين في كافة أنحاء العالم. تكون هذه التشوهات خِلقية أو مكتسبة، وغالباً ما يكون سببها مرض عصبي، أو حنف القدم المهمَل أو المنتكس، أو التهاب العظم والنخاع، أو الحنف القفدي الفحجي الخِلقي، أو شلل الأطفال، أو أسباب أخرى عديدة. يعتمد نجاح مثل هذه العمليات على التخطيط الدقيق للعملية، وعلى تخصص الجراح في مثل هذا النوع من التشوهات.

لماذا تحتاج إلى ترميم التشوهات المعقدة؟

يمكن أن تحدث تشوهات القدم والأطراف المعقدة بسبب عدة حالات طبية أو قد تكون خِلقية. يتم ترميم التشوهات المعقدة لإطالة الطرف، أو لتثبيت العظام أو المفاصل، أو للتصحيح الزاوي أو التدويري، أو لعلاج عدم التئام عيب عظمي.

يعتبر ترميم التشوهات المعقدة إجراءً معقداً، وكثيراً ما يؤدي إلى عدوى لدى بعض المرضى. كما أن هناك مضاعفات تنشأ بشكل خاص لدى المرضى الذين يخضعون لإطالة الساق، أو نقل العظام، أو علاج عدم الالتئام. في حالات تصحيح التشوه الزاوي الحاد، توجد كذلك احتمالية التعرض لإصابة عصبية.

تقنية إليزاروف:

بدأت عمليات ترميم التشوهات المعقدة منذ فترة طويلة، وعلى مدار سنوات، حاول خبراء الطب تصميم إجراءات جديدة ومحسنة لتساعد المرضى بأفضل طريقة ممكنة.
استخدم خبراء الطب تقنية إليزاروف على مدار سنوات لترميم التشوهات المعقدة. تكون تلك التقنية الجراحية ناجحة للغاية وهي مصممة لإعادة تشكيل عظام الأطراف وإطالتها. يفضل خبراء الطب تلك الطريقة على الطرق التقليدية، مثل المثبت الخارجي أو الجبيرة، لأن مخاطر العدوى تكون أقل كثيراً. في الحالات التي تكون فيها شدة التشوه أو الكسر أكبر، تفضل تقنية إليزاروف كذلك حيث إن أداء المثبتات الداخلية لا يمكن أن يكون جيداً.


وعلى الرغم من ان جهاز إليزاروف يكون طفيف التوغل، فتصاحبه كذلك مجموعة مضاعفاته الخاصة. قد يشعر المرضى بألم جسيم قد يتطلب علاجهم بالمسكنات، وللوقاية من العدوى في موقع الخابور، وينبغي توجيه المزيد من الانتباه إلى التنظيف والصحة العامة. قد تتضمن أشكال المضاعفات الأخرى اختراق العضلات، وتقفعات المفاصل، والتورم.

كيف يتم ترميم التشوهات المعقدة؟

في جراحة العظام، يكون تصحيح التشوهات متعددة المقاطع هو الأصعب، وخاصةً ما يتعلق منها بتصحيح تشوه الكاحلين والقدمين. تكون تلك الجراحات أكثر تعقيداً نظراً للحاجة إلى التعامل مع العديد من العوامل مثل التدخلات الجراحية السابقة، وارتصاص القدم، والاعتلال العصبي، والفصال، وعدم الاستقرار، واضطرابات العضلات والأوتار، بالإضافة إلى تقرح الجلد. وتهدف تلك الجراحات إلى أن تقدم للمريض القدم الأخمصية التي تتيح له أساساً مستقراً للسير وارتداء الحذاء.


عبر السنوات الماضية، كان جراحو العظام يستخدمون العديد من التقنيات الجراحية مثل قطع العظام، وإطار تايلور الفراغي، لتصحيح تشوهات القدم المعقدة. يبدأ تشخيص حالة التشوه من خلال تقييم إشعاعي، وتكون صور الأشعة السينية كاملة الطور مطلوبة كذلك بالإضافة إلى صور أشعة للقدم والكاحل مع تحمل الوزن، على أن يتضمن ذلك منظراً أمامياً خلفياً، ومنظراً جانبياً، ومنظراً طويل المحور للعقب.

بعد اكتمال التشخيص، يقرر الأطباء نوع الجراحة الأنسب للحالة، مثل قطع العظم الظنبوبي وقطع العظم الشظوي. في حالات تشوهات مقدمة القدم، ربما يقرر الطبيب قطع عظم منتصف القدم. أما في حالة المرضى الذين يعانون من اضطراب قوة العضلات، فقد يستخدم الأطباء إجراءات مثل نقل الأوتار أو إطالة وتر العرقوب عبر الجلد، ويكون ذلك ضرورياً في حالة تقفع وتر العرقوب.


احجز موعداً:

يضم المستشفى الأمريكي خدمات طب وجراحة العظام الأكثر تقدماً في دبي، ويقود قسم العظام في المستشفى فريق من نخبة الأطباء الحاصلين على شهادة البورد. إن كنت ترغب بزيارة أحد أطبائنا للاستشارة بخصوص ترميم التشوهات المعقدة، يمكنك بسهولة حجز موعد عن طريق النموذج الآمن من خلال الزر أدناه.