تحفيز التبويض

أطباء قسم تحفيز التبويض

تحميل المزيد

يمكن أن تكون هناك أسباب متعددة لعقم النساء، ومن بينها غياب التبويض بسبب اضطرابات هرمونية. يوصي أخصائيو الخصوبة بتحفيز التبويض باعتباره الطريقة الصحيحة لمساعدة النساء اللاتي يعانين انقطاع دورة التبويض.

في الكثير من الأحيان، يمكن أن تنقطع دورات التبويض لدى المرأة. وفي مثل هذه الحالات، يوصي الأطباء بتحفيز التبويض، باستخدام علاج هرموني يساعد على تطور البويضات وإطلاقها. يستخدم تحفيز المبيضين، ويسمى كذلك تحفيز التبويض، أدوية مصممة خصيصاً لتحفيز التبويض في النساء اللاتي قد يصبن باضطرابات دورة الحيض.

وخلافاً للإخصاب في المختبر وغير ذلك من إجراءات الخصوبة، فإن تحفيز التبويض إجراء غير متغلغل على الإطلاق، وهو فريد من نوعه من حيث الفاعلية خلال فترة قصيرة.

 

من تحتاج تحفيز التبويض؟

يكمن السبب الرئيسي للحاجة إلى تحفيز المبيضين هو تصحيح عملية تطوير الجريبات الطبيعية وتحسين التبويض. يضم مركز الخصوبة في المستشفى الأمريكي فريقاً من أخصائيي الخصوبة الخبراء بتحفيز التبويض وغير ذلك من العلاجات المحفزة، التي ثبت إنها تحسن تطور البويضات وتزيد فرص الحمل.

غالباً ما يتم تحفيز التبويض بالتوازي مع علاجات الإخصاب في المختبر لإطلاق البويضات السليمة وجمعها. تتضمن الأسباب الأخرى التي قد تدفع الأطباء إلى التوصية بتحفيز التبويض ما يلي:

• أي نوع من الاضطرابات مثل متلازمة التكيس المتعدد بالمبيض وانقطاع الطمث الوطائي، مما يسبب غياب التبويض
• الاضطرابات الهرمونية الناجمة عن مشكلات غير مُشخصة في الغدة الدرقية، أو وجود الهرمون المضاد لمولر، والهرمون المصفر، والهرمون المنبه للجريبات مما قد يعوق التبويض

يفحص خبراء الخصوبة المخاوف المذكورة أعلاه بالإضافة إلى اضطرابات الأكل والنشاط البدني للمريضة لوضع الخطة المثلى لتحفيز التبويض.

 

كيف يتم تحفيز التبويض؟

تراعى الخطوات التالية عند إجراء تحفيز التبويض:

• يبدأ الطبيب تحفيز التبويض بإعطاء المريضة حبوب كلوميفين بالفم أو حقنها بالموجهات التناسلية
• بعد الانتظار لبضعة أيام، يجري الطبيب تصويراً للحوض بالموجات فوق الصوتية لقياس نمو الجريبات. تُقاس مستويات الهرمونات كذلك عن طريق فحصها في عينات الدم
• بعد الحصول على النتائج، يجري تعديل الجرعة حسب ذلك
• تجدر الإشارة إلى أن التبويض المستقبل يكون مثالياً غالباً في الحالات التي تصل فيها الجريبات حجم 15 مم حيث إن هدف إجراء تحفيز التبويض هو التأكد من نمو الجريبات بشكل صحيح حول بويضة تتمتع بالحيوية. وفي أحيان كثيرة يُلغي أخصائيو الخصوبة دورة تحفيز التبويض تجنباً لخطر الحمل المتعدد، عندما تتطور ثلاثة جريبات أو أكثر عادةً ويكون حجمها مثالياً
• قد يداوم طبيبك على إجراء فحوص تصوير الحوض بالموجات فوق الصوتية بالإضافة إلى اختبارات الدم لضمان تطور الإجراء

و هناك بضعة أشياء ينبغي تذكرها بشأن الخضوع لتحفيز التبويض:

• بعد انتهاء التحفيز، يكون لديكِ بالفعل فرصة لمحاولة الإخصاب في المختبر مما يمكن أن يساعد طبيبك على السيطرة على كمية الأجنة
• بعد الخضوع لبدء تحفيز التبويض، قد تصابين بآثار جانبية مثل التعب، والتقلبات المزاجية، واضطرابات النوم، والغثيان الخفيف، والتعرق الليلي، واضطراب البطن
• إن أصيبت المريضة بمتلازمة فرط تحفيز المبيض، من المهم أن تداوم على تلقي العلاج للحصول على نتائج جيدة.

 

لماذا ينبغي اختيار المستشفى الأمريكي لتحفيز التبويض؟

أتاح التعاون مؤخراً بين المستشفى الأمريكي وشركة Livio AB السويدية، وهي إحدى أكبر مقدمي علاجات الخصوبة في المنطقة الاسكندنافية، الوصول إلى علاجات الخصوبة في الإمارات العربية المتحدة.

لضمان تلبية احتياجات كافة مرضانا، طورنا علاجات شخصية للخصوبة ساعدت عدداً من المريضات على الحمل.

نتأكد في المستشفى الأمريكي إن مرضانا راضين كل الرضا، وإن كل مخاوفهم قد جرى التعامل معها فيما يتعلق بتحفيز التبويض.

 

حددي موعداً للاستشارة:

إن كنتِ تودين الحصول على مزيد من المعلومات عن تحفيز التبويض، أو تودين الحضور لاستشارة أي من الخصوبة، فيمكن أن تحجزي موعداً عن طريق النموذج الإلكتروني الآمن المتوفر على الموقع الإلكتروني تُعطى بنا.