المنظار الجنيني (Embryoscope)

يتمثل أحد أكبر تحديات علاجات الخصوبة في التحديد الدقيق للجنين الذي تتوفر له أفضل الفرص للنمو أثناء الإخصاب في المختبر. إن كنتم تتطلعون إلى الحمل أو زيادة عدد أفراد الأسرة عن طريق الإخصاب في المختبر، فيمكن للمنظار الجيني تحسين فرص الحمل.

لضمان اختيار الجنين الأفضل للغرس السليم، يستخدم أخصائيو الأجنة تقنية تُسمى المنظار الجنيني، وهي آلة تصوير متطورة تساعد على مراقبة النمو السليم للأجنة. ولإنشاء البيئة المثلى التي يمكن فيها نمو الأجنة والنضوج بشكل فعال، يستعمل منظار الأجنة حاضنة مصممة لمحاكاة البيئة الفسيولوجية داخل الرحم والضرورية لنمو الجنين.

 

من يحتاج للمنظار الجيني؟

يستخدم المنظار الجنيني لعدة أسباب للباحثين عن الحمل الناجح عن طريق الإخصاب في المختبر. فيما يلي بعض الأسباب لاستخدام المنظار الجنيني:
• يتيح المنظار الجنيني للأطباء الحصول على صور ملائمة للتقييم الضروري للجنين
• يسهل ذلك على أخصائيي الأجنة متابعة نمو الجنين خلال الفترة الزمنية المحددة
• يتيح المنظار الجنيني لأخصائيي الخصوبة تحديد الجنين الأنسب لتحقيق الحمل
• يقدم المنظار الجنيني داخل الحاضنة الظروف الأمثل للأجنة وبيئة تخلو من العقبات، وهو ما يتيح النمو الأفضل للأجنة.

 

من يمكنه الاستفادة من المنظار الجنيني؟

يتوفر المنظار الجنيني لكل المريضات الراغبات بالحصول على علاجات الإخصاب في المختبر وحقن الحيوانات المنوية في السيتوبلازم، حيث تزيد هذه التكنولوجيا إمكانية اختيار الجنين الأنسب للحمل، من خلال المراقبة المستمرة لنمو الأجنة. ويمكن لذلك أن يساعد مريضات الإخصاب في المختبر عن طريق:


• تحسين فرص نجاح دورة الإخصاب في المختبر
• الحد من احتمالية الإجهاض
• الحد من المخاطر المتعلقة بالحمل المتعدد
• تحسين فرص الحمل لدى الأفراد الأكبر سناً

 

كيف يعمل المنظار الجنيني؟

المنظار الجنيني هو التكنولوجيا المثالية لاخصائيي الخصوبة للمراقبة الدقيقة للأجنة أثناء نموها. يتألف المنظار الجنيني مما يلي:
• حاضنة مزرعة للأجنة تحاكي الظروف الفسيولوجية في الرحم، حيث تجري مراقبة الأجنة بعناية
• يستغل المنظار الجنيني برنامجاً إلكترونياً للمساعدة على تحديد الاختيار الصحيح للأجنة السليمة
• يُستخدم طبق مزرعة الأجنة للتعامل الآمن مع الأجنة

يتضمن المنظار الجنيني حاضنة مجهزة بكاميرا ومجهر مدمجين يستخدمان لالتقاط صور للأجنة داخل الحاضنة بانتظام لمدة حوالي خمسة أيام. تساعد الصور على جمع المعلومات بشأن نمو الأجنة ثم تصدر في صيغة فيديو. وطيلة تلك العملية، تُترك الأجنة دون إزعاج داخل الحاضنات. بعد هذه الفترة، وبناءً على المعلومات التي يوفرها البرنامج الإلكتروني EmbryoViewer، يختار الأخصائي الأجنة الأنسب لتحقيق الحمل.

 

حدد موعداً:

إن كنتم ترغبون بمعرفة المزيد عن تكنولوجيا المنظار الجنيني لتحسين فرص الإنجاب، يمكنكم حجز موعد مع أحد أخصائيي الخصوبة في المستشفى الأمريكي في دبي عن طريق النموذج الإلكتروني الآمن أدناه.

أطباء قسم المنظار الجنيني (Embryoscope)

سعد نانو

المدير الطبي لعيادة الطب التناسلي والعقم - استشاري الطب التناسلي والخصوبة

عربي, الإنجليزية, الفرنسية, السويدية

تحميل المزيد